الطرق السليمة للممارسة التمارين

ـ قبل البدء في حصة التمرينات لا بد من الاحماء العام للجسم وذلك لتهيئته من

جهة.. ولتجنب بعض الاصابات المحتملة، وعلى العكس تماما لا بد من اعادة الجسم

لحالته الطبيعية تدريجيا نهاية التمرينات.. وذلك بممارسة تمرينات التنفس والاسترخاء.

ـ لكي نحصل على الفائدة العظمى من هذا النوع من التمرينات: يجب ممارستها

بعد الاستيقاظ صباحا.. وعندما تكون المعدة في حالتها الصباحية فارغة.. فقد

أجمع المختصون على أن الجسم يحرق كميات كبيرة من الحراريات وقتها.. وهذا

يؤدي الى استهلاك من دهون الجسم.. وهذا ما نبغيه.

ـ فترة الممارسة تزداد تدريجيا.. يوماً بعد يوم (مثلا في اليوم الأول خمس دقائق

متواصلة.. اليوم الثاني نزيدها 2 ـ 5 دقائق.. وهكذا حتى نتوصل لـ 20 دقيقة..

بسرعة متوسطة.. وبأوزان أو فرامل متوسطة أو زيادة السرعة وهذا يتناسب مع كل شخص على حدة.

ـ يمكن بعد مرور أسبوعين أن نصل 20 ـ 60 دقيقة.. وهذا يعتمد على حالة كل شخص على حدة.. مدخن.. رياضي.. الخ

ـ على الأقل وجبة يوميا.. أو وجبتين صباحية ومسائية على أن نعدل الوقت

لكي لا نتوصل لحالة التعب.. وهذا يتناسب مع كل حالة على حدة..

ـ التوازن الغذائي أمر ضروري.. الابتعاد عن الدهنيات.. المعجنات.. البقوليات.

ـ والزيادة من الخضروات والفواكه.

ـ الفحص الطبي العام قبل البدء بممارسة الآيروبيك

ـ مراقبة النبض القلبي عامل هام حيث معظم الأجهزة الحديثة مزودة بأجهزة حديثة من أجل ذلك.

ـ الحمام بالماء الساخن لا بد منه بعد ممارسة التمرينات.. وبعد استراحة لا تقل عن 3 ـ 5 دقائق..

ـ يفضل أخذ سوائل ساخنة بعد ممارسة التمرينات.

ـ الافطار بعد ذلك يكون بأقل كمية ممكنة.. لا نصل لحد الشبع.

ـ اللباس يختلف بين شخص وآخر وذلك حسب السمنة.. وحسب الهدف من ممارسة

هذا النوع من التمرينات... (لتخفيف الوزن.. أم للمحافظة على الرشاقة والصحة بشكل عام).

ـ بالنسبة لمن يريد تخفيف الوزن، أنصح: ارتداء ملابس داخلية قطنية.. ثم بدلة

رياضة قطنية كذلك ثم بدلة من البلوستيرين (نايلون) رقيقة..

ـ أما بالنسبة لمن يريد المحافظة على تناسق الجسم ورشاقته.. نكتفي بلباس رياضي مناسب.