فاعلية تنظيم الوقت وأسلوب بيجز في تعلم رفعة النتر لدى طلاب كلية التربية الرياضية

الباحث: نبراس علي لطيف الزهيري

 

ملخص الاطروحة:

احتوت الأطروحة على خمسة أبواب وهي:

الباب الأول: التعريف بالبحث:

المقدمة وأهمية البحث:

      تم التطرق إلى مفهوم  تنظيم الوقت ومدى اهميته في حياة الطالب الأكاديمي وهل يكون لدى الطالب تنظيم للوقت في تعلم المهارة أم لا  ايضا أسلوب التعلم لبيجز وهل يكون أسلوب التعلم الخاص بالطالب أسلوب سطحي أم أسلوب عميق وعلاقتهما في تعلم مهارة رفعة النتر من خلال بناء مقياس تنظيم الوقت واستعمال مقياس أسلوب التعلم لبيجز .

مشكلة البحث:

       تكمن مشكلة البحث في معرفة هل يكون لدى الطلاب تنظيم للوقت في تعلم مهارة رفعة النتر وهل يكون لدى الطلاب أسلوب محدد في تعلم المهارة نفسها وذلك من خلال وقت تعلم المهارة والأسلوب الذي يتبعه الطالب في تعلم تلك المهارة .

أهداف البحث:

1-    بناء مقياس تنظيم الوقت وتكييف مقياس بيجز للتعلم  لدى عينة البحث.

2-    التعرف على فاعلية تنظيم الوقت في تعلم رفعة النتر

3-    التعرف على فاعلية أسلوب التعلم لبيجز في تعلم رفعة النتر

فروض البحث:

1-    توجد فروق ذات دلالة معنوية بين الاختبار القبلي والاختبار البعدي في تعلم رفعة النتر لدى إفراد عينة البحث وفق أسلوب تنظيم الوقت

2-    توجد فروق ذات دلالة معنوية بين الاختبار القبلي والاختبار البعدي في تعلم رفعة النتر لدى إفراد عينة البحث وفق أسلوب بيجز

3-     توجد فروق ذات دلالة معنوية بين الاختبارين البعدين في تعلم رفعة النتر لدى إفراد عينة البحث وفق أسلوب تنظيم الوقت

4-    توجد فروق ذات دلالة معنوية بين الاختبارين البعدين في تعلم رفعة النتر لدى إفراد عينة البحث وفق أسلوب بيجز

5-    توجد علاقة ارتباط معنوية بين تعلم رفعة النتر واتجاهي أسلوب تنظيم الوقت لدى إفراد عينة البحث

6-     توجد علاقة ارتباط معنوية بين تعلم رفعة النتر واتجاهي أسلوب التعلم لبيجز لدى إفراد عينة البحث

مجالات البحث:

1) المجال البشري : طلاب المرحلة الأولى – كلية التربية الرياضية – جامعة ديالى.

2) المجال ألزماني : 15/12/2011    لغاية   1 / 4  / 2013       

3) المجال المكاني : قاعة رفع الأثقال – كلية ألتربيه الرياضية – جامعة ديالى

 

الباب الثاني: الدراسات النظرية والمشابهة:

      من خلال هذا الباب تطرق الباحث إلى مواضيع تناولت تنظيم الوقت ومدى فاعليته عند الطالب وكذلك التعلم وفق أسلوب محدد من قبل الطالب سواء كان أسلوب تعلم سطحي أو أسلوب تعلم عميق من خلال مقياس  أسلوب التعلم لبيجز وتضمن هذا الباب ايظا مهارة رفعة النتر قيد البحث  ومراحلها (الكليين – ألجرك)

        كما تضمن هذا الباب ثلاث دراسات مشابهة وهي:

دراسة عنتر محمد احمد عبد العال ) : فعالية إدارة الوقت لدى طلاب كلية المعلمين بحائل بالمملكة العربية السعودية وعلاقته بالتحصيل الدراسي).

دراسة أمل إسماعيل عايز المياحي: (قياس مهارة تنظيم الوقت لدى طلبة الجامعة المستنصرية)

دراسة منى مختار المرسى : ( وظائف نصفي المخ وعلاقتها بأساليب   التعلم (لبيجز) لدى طالبات كلية التربية الرياضية) .

الباب الثالث: منهجية البحث وإجراءاته الميدانية:

      تم استخدام المنهج الوصفي لملاءمته طبيعة البحث، أما عينة البحث فكانت طلاب المرحلة الأولى/ كلية التربية الرياضية/ جامعة ديالى والبالغ عددهم (175) طالباً تم اختيارهم بصورة عمدية. تمت الإشارة إلى خطوات بناء مقياس تنظيم الوقت بعد الاطلاع على شروط ودراسات سابقة تخص تنظيم الوقت واعتماد الأسس العلمية في ذلك ومن ثم تم تقسيم المفهوم إلى مجالات أربعة وبعد ذلك تمت صياغة فقرات المقياس والبالغة (40) فقرة ثم عرضت الفقرات على مجموعة من الخبراء لإجراء التعديلات وإبداء الرأي حول صلاحية فقرات المقياس لغرض تطبيقه على عينة البحث وبعد ذلك وضع تعليمات لغرض الإجابة على المقياس كما وتم إجراء تجربة استطلاعية أولى تخص صلاحية فقرات المقياس ثم تجربة استطلاعية ثانية لإيجاد القوة التميزية للمقياس ثم إيجاد الأسس العلمية للمقياس ليكون بعد ذلك جاهزا. ثم تم استعمال مقياس أسلوب التعلم لبيجز حيث قام بترجمة المقياس " عبد المنعم الدر ديري" (2004) . أذ تبنى الباحث المقياس في البحث الحالي  بعد تكييفه الفقرات لتلائم البيئة العراقية . قياس التعلم بأسلوب بيجز والذي قام بتصميمه بيجز وزملاؤه عام (2001) وهو عبارة عن استبانة عمليات الدراسة المعدلة – ذات العاملين لقياس أسلوبي التعلم (السطحي – العميق) وتتكون من 20 عبارة إي 10 عبارات لكل أسلوب وبعد ذلك تم إعداد تعليمات للإجابة على المقياس ثم إجراء تجربة استطلاعية خاصة بصلاحية  فقرات المقياس وتم إجراء الأسس العلمية لتكيفه وبعد ذلك تم استعماله في عينة البحث

    ثم تم تحديد الاجراءات الخاصة بمهارة رفعة النتر اعتماداً على المنهج التعليمي  الخاص بتعلم المهارة من قبل الكلية للمرحلة الأولى, مع اعتماد اختبار مقنن خاص بلعبة رفع الإثقال في قياس المهارة  قيد البحث ثم تطبيق منهاج رفعة النتر  دون تدخل الباحث ثم بعد ذلك تم تطبيق المقياسين على عينة البحث و تم جمع البيانات وتبويبها واستخدام الوسائل الإحصائية المناسبة وبما يخدم أهداف البحث وفروضه.

الباب الرابع: عرض وتحليل ومناقشة النتائج:

      في هذا الباب تم عرض النتائج من خلال الجداول والأشكال وتحليلها ومناقشتها وبأسلوب علمي واعتمادا على المصادر العلمية الرصينة.  وقد دلت النتائج إلى فاعلية تنظيم الوقت لدى الطلاب من خلال المقياس الذي تم بناؤه حيث فرزت مجموعتين الأولى التي تنظم الوقت وكانت نسبتها اقل من المجموعة الثانية الغير منظمة للوقت  وكذلك نتائج استعمال مقياس أسلوب التعلم لبيجز والذي فرز مجموعتين الأولى ذات التعلم السطحي وكانت نسبتها اكبر من المجموعة الثانية ذات التعلم العميق بالإضافة إلى قياس مستوى التعلم في مهارة رفعة النتر لعينة البحث .

الباب الخامس: الاستنتاجات والتوصيات:

الاستنتاجات:

         تم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات أهمها:

1-        بناء مقياس تنظيم الوقت لدى طلاب كلية التربية الرياضية  بأسلوب تحليلي وموضوعي.

2-        استعمال مقياس أسلوب التعلم لبيجز على طلاب كلية التربية الرياضية بعد تكيفه على عينة البحث بأسلوب تحليلي وموضوعي.

3-        يعد الطلاب الذين ينظمون الوقت أكثر فاعلية في التعلم في رفعة النتر من الطلاب غير المنظمين للوقت باستعمال أسلوب التعلم العميق .

4-        هناك ترابط  حقيقي بين تنظيم الوقت لدى عينة البحث وأسلوب التعلم العميق للطلاب.

 

التوصيات:

         أما أهم التوصيات فقد كانت:

1-               ضرورة توعية وتوجيه الطلاب على تنظيم أوقاتهم والتفاعل مع أسلوب التعلم العميق في تعلم الألعاب لكي تسهم في رفع مستوى الأداء المهاري والحركي للاعبين لكي يحققوا أهدافهم المرسومة .

2-               توجيه الطلاب  على استخدام سجل يومي لرصد سلوكياتهم ومهامهم اليومية والعمل على تحليل ما يرصد بهذا السجل وذلك للاستفادة من الوقت الذي يهدر في موضوع ما لا يحتاج إلى ذلك أو موضوع يحتاج إلى وقت أكبر مما سجله في سجله اليومي .

استعمال مقياس أسلوب التعلم لبيجز في ألعاب أو مهارات أخرى لمعرفة اتجاه تعلم الطلاب.