بناء بطاريتي اختبار لكل من الإعداد البدني الخاص والمهارى للاعبي كرة القدم الشباب

الباحث: محمد عدنان جميل

 

ملخص الاطروحة:

اشتملت الرسالة على خمسة أبواب:-

الباب الأول:-التعريف بالبحث:-

      تطرق الباحث إلى الاختبار والقياس بوصفها أحدى الوسائل العلمية الضرورية في مجال التربية الرياضية لما لها من دور بارز في عملية التخطيط السليم واستمرار التقدم ، فالاختبار الموضوعي والقياس العلمي الدقيق لهما الدور الكبير في أعطاء المؤشر الحقيقي لما يمتلكه اللاعب من قدرات ومهارات في لعبة كرة القدم بصورة خاصة، بل إن توافر مثل تلك الشروط يعني تقليل وتدارك الأخطاء والسلبيات في تلك الوسائل مما يجعلها أدوات دقيقة تساعد القائمين على العملية من التوصل إلى أهدافهم إذ إنَ التقويم باستخدام أدوات القياس الموضوعية والعلمية تختلف نتائجه كليا عن استخدام وسائل عادة ما تخضع للتحيز الشخصي والذاتي . وتكمن أهمية البحث من خلال معرفة أي من الاختبارات التي ستمكن المدرب والباحث من وضعها في المناهج التدريبية حسب الصفة أو القدرة التي تقيسها فعلاً ،وهذا لهُ أهمية في عمليات التدريب الرياضي . 

 

     مشكلة البحث :-

تكمن مشكلة البحث في التساؤل حول شكل البناء العاملي البسيط الذي يمكن أن يظهر لدى لاعبي كرة القدم ؟ وأي من القدرات البدنية والمهارات الأساسية التي يمكن أن يقدمها البناء العاملي كمتغيرات مختصرة وهل أن هذه المتغيرات المستقلة يمكن أن تعبر لنا عن كفاءة الأداء في المواقف التنافسية. 

 

     أهداف البحث :-

1-    تحديد التحليل العاملي البسيط لبناء الاختبارات للأعداد البدني الخاص والمهاري للاعبي الشباب بكرة القدم 

2-    تحديد مجموعة مختصرة (تمثل العوامل المستخلصة )يكون لها صلاحية تقديم وصف للمتغيرات البدنية والمهارية  لعينة البحث.

 

    مجالات البحث :

   المجال البشري : لاعبو الشباب لأندية دوري النخبة بكرة القدم .

   المجال الزماني :  للفترة من 1/4/2012 لغاية 20/9/2012 .

   المجال المكاني : ملاعب كرة القدم لأندية عينة البحث .

 

الباب الثاني: الدراسات النظرية والسابقة:

          من خلال هذا الباب تطرق الباحث إلى مفهوم وأهمية الاختبارات والقياس في لعبة كرة القدم كما وضح مفهوم التحليل العاملي والقدرات البدنية والمهارات الأساسية للاعب كرة القدم والفئات العمرية و تطرق إلى بعض الدراسات السابقة لموضوع دراسته.

 

الباب الثالث: منهج البحث وإجراءاته الميدانية:

أحتوى هذا الباب منهج البحث وإجراءاته الميدانية إذ استخدم المنهج الوصفي بأسلوبه المسحي والعلاقات الأرتباطية لملاْمته في حل مشكلة البحث. إما عينة البحث فأنه تم اختيار عينة البناء العاملي من مجتمع البحث الأصلي والبالغ عددها (198) لاعباً يمثلون (9) أندية. وضم هذا الباب الأجهزة والأدوات المستخدمة في البحث ووسائل جمع المعلومات والتجربة الاستطلاعية والاختبارات المستخدمة في البحث والأسس العلمية للاختبارات والتجربة الرئيسة والوسائل الإحصائية المستخدمة في معالجة البيانات.

 

الباب الرابع: عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها:

أهتم الباحث في هذا الباب بعرض النتائج وتحليلها ومناقشتها التي توصل إليها في الاختبارات ؛إذ قام بعرض مصفوفتي الارتباطات البينية للاختبارات البدنية والمهارية مستخدماً طريقة التدوير المتعامد، وبعد التدوير المتعامد للمصفوفتين ظهرت خمسة عوامل لكل مصفوفة تم قبول العوامل المهارية الخمسة وقبول ثلاثة عوامل بدنية وإهمال العاملين الأخريين لعدم توافر شروط القبول لهما ؛إذ قام الباحث بعرض العوامل على شكل جداول  ثم قام بتحليل تلك الجداول ومناقشتها معززاً ذلك بالمصادر العلمية.

 

الباب الخامس: الاستنتاجات والتوصيات

الاستنتاجات :

- التحليل العاملي باستخدام التدوير المتعامد الذي أجري على (29) متغيراً تمثل الاختبارات البدنية والاختبارات المهارية للاعبين الشباب بكرة القدم أظهرت عشرة عوامل، تم قبول ثمانية منها في ضوء الشروط الموضوعة لقبول العامل.

- العوامل التي برزت خلال تحليل الاختبارات البدنية والمهارية التي تم قبولها تسمح بإطلاق الأسماء(سرعة الركض، مطاولة السرعة، القوة المميزة بالسرعة، دحرجة الكرة، التحكم بالكرة، التحكم بالمناولات، ضرب الكرة بالرأس، الدحرجة والتهديف).

 

التوصيات:

  1. .الأخذ بنظر الاعتبار العوامل المستخلصة للاعبين الشباب في بناء البرامج التدريبية.
  2. .الاستفادة من الاختبارات المستخلصة في هذه الدراسة بِعدها وسيلة لتقويم مستوى اللاعبين الشباب.
  3. .تطبق الاختبارات المستخلصة في بداية الموسم الكروي لغرض الاستدلال على مستوى اللاعبين في الجداول المعيارية حتى يتمكن الكادر التدريبي من وضع خطة للتدريب وفقاً لنقاط القوة والضعف للاعبين.

ضرورة وضع مناهج تدريبية متطورة تتصف بالعلمية والشمولية بالجوانب البدنية والمهارية كافة، وتتخللها اختبارات دورية للاعبين الشباب على مدار الموسم الكروي