بناء بطارية اختبار مميزات الأداء الماهر وقدرتها على التنبؤ والتصنيف بالتحصيل لعدد من المواد العملية لطلاب كلية التربية الرياضية

 

ملخص الاطروحة:                                                         

بناءً على ما قد تلعبه مميزات الأداء الماهر من دور مكمل في مستوى التحصيل العملي شأنها شأن بقية العوامل كاللياقة البدنية والبناء الجسمي ، إذ نلاحظ عند القيام بأداء أية مهارة تبرز الحاجة إلى عوامل أساسية كالانتباه والتوافق والإدراك الحس حركي والدافعية فضلاً عن السرعة ودقة الأداء في تلك اللحظة، وعليه كان لابد من الالتفات إلى هذا الجانب المهم والذي نادراً ما يولى العناية مثل بقية المتطلبات سواء البدنية أو الجسمية ، نظراً لتزامن بروز الحاجة إلى هذه العوامل – مميزات الأداء الماهر- لذلك فإن الاستعانة بأي اختبار يقيس إحدى هذه المميزات يكون غير مكتمل لإغفاله الأخرى وعليه لابد من الاستعانة ببطارية اختبار تقيسها، لذا تتحدد مشكلة هذه الدراسة في عدم وجود بطارية اختبار لمميزات الأداء الماهر ، وهذا ما دفع الباحث بألا خذ على عاتقه إيجاد مثل هذه البطارية ومن ثم اختبارها  من خلال محكات خارجية تتمثل بالتنبؤ في التحصيل العملي الذي يمثل ظاهرة التعلم الحركي لعدد من المواد، الأمر الذي قد يساهم في بيان فاعليتها، كذلك قدرتها على تصنيف الطلبة وفقاً لمتغيراتها إلى مجموعات يمكن أن تساهم في بناء البرامج الدراسية المناسبة لكل مجموعة وتقويمها.

 

وهدفت الدراسة إلى:

- بناء بطارية اختبار مميزات الأداء الماهر لطلاب كلية التربية الرياضية.

- التعرف على قدرة البطارية في التنبؤ بالتحصيل العملي لعدد من المواد العملية لطلاب المرحلة الثالثة في كلية التربية الرياضية.

- التعرف على القدرة التمييزية كمؤشر لتصنيف طلاب المرحلة الثالثة إلى مجموعات على وفق بطارية مميزات الأداء الماهر

وقد تضمن الفصل الثاني الدراسات النظرية من خلال استعراض مرجعي للمهارة والأداء الماهر، مميزات الأداء الماهر، التنبؤ والتصنيف، التحصيل الدراسي فضلا عن عدد من الدراسات المشابهة.

أَمَّا الفصل الثالث فقد تضمن إجراءات البحث ، إذ تكونت عينة البناء  من( 132) طالباً من طلاب كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل ، تم اختيارهم بالأسلوب الطبقي ذي التوزيع المتساوي،   فيما تكونت عينة التنبؤ والتصنيف من (91) طالباً من طلاب المرحلة الثالثة.

وقد تكونت أدوات البحث من اختبارات مميزات الأداء الماهر ، إذ رشح لذلك (28) اختباراً، بعد إجراء عدد من التجارب الاستطلاعية ،  يمثلون (9) مميزات هي المرونة، السرعة الانتقالية، السرعة الحركية ، الرشاقة، التوافق العصبي العضلي، التوازن، الإدراك الحسي الحركي، الانتباه، فضلاً عن الدافعية .

اما المتغير المحكي الذي يمثل التحصيل الدراسي العملي فقد تم الحصول علية من خلال المجموع العام لدرجات الامتحان النهائي العملي لمواد المرحلة الثالثة.

وبعد جمع البيانات وتفريغها استخدم الباحث الوسائل الإحصائية الآتية:

 الوسط الحسابي ، الانحراف المعياري، المنوال،النسبة المئوية، معامل الارتباط البسيط ، معامل الالتواء (بيرسون) ، التحليل العاملي بطريقة المكونات الرئيسة، الانحدار المتعدد بطريقة كل الانحدارات الممكنة ، الانحدار المتدرج على خطوات، فضلاً عن التحليل التمييزي بطريقة الانحدار المتدرج. 

وفي الفصل الرابع تم عرض النتائج ومناقشتها، إذ اجري التحليل العاملي لمتغيرات الدراسة الخاصة بمميزات الأداء الماهر (28 متغير) ثم التدوير المتعامد.

تلا ذلك التحليل الإحصائي الخاص بالتنبؤ والتصنيف المتمثل بالتحليل التمييزي ودالة التمييز لبطارية مميزات الأداء الماهر المستخلصة في التحصيل العملي .

 

أما الفصل الخامس فقد احتوى على الاستنتاجات،

-       التحليل ألعاملي باستخدام التدوير المتعامد الذي أجري على (28) متغيراً يمثلون عوامل مميزات الأداء الماهر،  أظهر أثنى عشر عاملاً، تم قبول ستة عوامل منها في ضوء الشروط الموضوعة لقبول العامل.

-       العوامل التي برزت من خلال تحليل المتغيرات المرشحة التي تم قبولها وتفسيرها تسمح بإطلاق الأسماء الآتية عليها.

    - السرعة الانتقالية                       العامل الأول

    - دافعية الانجاز                          العامل الثاني

    - الرشاقة                                 العامل الرابع

    - الانتباه                                   العامل الخامس

    - السرعة الحركية والإدراك

       الحس العضلي                          العامل السادس

    - التوافق العصبي العضلي                 العامل التاسع 

- تم استخلاص بطارية مميزات الأداء الماهر  لطلاب  كلية التربية الرياضية بجامعة الموصل في ضوء عواملها المستخلصة في هذا البحث والتي تمثل وحداتها أعلى التشبعات على العوامل وهي :

    - عدو 30 م من البدء الطائر               العامل الأول

    - دوافع الالتحاق بالكلية                        العامل الثاني

    - العدو بطريقة بارو                       العامل الرابع

    - حدة الانتباه                                  العامل الخامس

    - العدو في المكان 15 ثا                   العامل السادس

    - العدو على شكل ∞ تحت العارضة       العامل التاسع

- الوحدات الست المختارة تعد اختبارات خالصة نقية ، إذ أَنَّ تشبعاتها على العوامل الأخرى قريبة من الصفر، ويؤكد ذلك الارتباطات البينية بين الاختبارات الستة.

- أظهرت بطارية مميزات الأداء الماهر أهمية نسبية من خلال نسب المساهمة في التحصيل الدراسي العملي لطلاب المرحلة الثالثة في كلية التربية الرياضية والبالغة (0.27)

- إنَّ أكثر متغيرات بطارية مميزات الأداء الماهر تأثيراً في التحصيل الدراسي العملي هو السرعة الانتقالية المتمثلة في اختبار عدو 30م من البدء الطائر، بنسب مساهمة معنوية قدرها(0.20).

- أمكن التوصل إلى معادلتي تنبؤ, أحداهما طويلة والأخرى قصيرة ذات دلالة معنوية و بنسب مساهمة مقبولة إذا أخذنا بنظر الاعتبار الجوانب الأخرى للأداء الماهر.

-  أظهر التحليل التمييزي بطريقة الانحدار المتدرج إمكانية التوصل الى دالة تمييزية من خلال متغير عدو 30م من البدء الطائر.

- اختبار عدو 30 م من البدء الطائر له القدرة على تمييز الطلاب المتفوقين دراسياً من الناحية العملية  بنسبة يمكن الاعتماد عليها كمؤشر نسبي للتصنيف من خلال المعادلة.

 

وقد تمت التوصية بما يتلاءم ونتائج الدراسة