إستجابة بعض المتغيرات البايوكيميائية للأكسدة ومضادات الأكسدة بعد أداء وحدة تدريبية عالية الشدة بأوقات وظروف متباينة

 


ملخص الاطروحة: 

أشار الباحث في مقدمة البحث وأهميته إلى التدريب بصورة عامة للوصول بالرياضي إلى أفضل مستوى ومعرفة العقبات التي قد تواجه العملية التدريبية وتجلت أهمية البحث في التعرف على أحدى هذه العقبات وهي الجذور الحرة(الشقوق الطليقة) ومدى تأثيرها في الجانب الصحي والبدني للرياضي من خلال دراسة بعض المتغيرات البايوكيميائية التي تحدث أثناء ممارسة عدائي الــ(100-200م) التدريب بأوقات وظروف متباينة، وظهرت مشكلة البحث من خلال ملاحظة الباحث لفعالية الــ(100-200م)، لاحظ بأن الزيادة في شدة الوحدات التدريبية قد لاتخلوا من المضار، إذ أن التدريب عالي الشدة هو أحد أسباب تكوين الجذور الحرة(الشقوق الطليقة)، وهدفت الدراسة إلى أعداد وحدة تدريبية عالية الشدة لعدائي100-200م وكذلك التعرف على مستوى هرمون الميلاتونين والجلوتاثيون والمالون داي الديهايد في مصل الدم عند ممارسة التدريب بأوقات وظروف متباينة والذي من خلاله نتعرف على مقدار الضرر الحاصل في الأغشية الخلوية جراء ارتفاع مستوى الشوارد الحرة لعدائي(100-200م) أثناء التدريب في تلك الظروف وأيضا التعرف على تأثير ممارسة التدريب عالي الشدة بأوقات وظروف متباينة على مستوى هرمون الميلاتونين الجلوتاثيون لعدائي(100-200م)، وأفترض الباحث أن هناك فروقاً ذات دلالة معنوية بين مستويات هرمون الميلاتونين ومضادات الأكسدة أثناء ممارسة التدريب بالأوقات والظروف المتباينة ولصالح ممارسة التدريب مساءً.

     واستخدم الباحث المنهج التجريبي على عينة تكونت من(10طلاب) من كلية التربية الرياضية/جامعة ديالى يمثلون منتخب جامعة ديالى في الساحة والميدان ضمن فعالية(100-200م) لعام 2011-2012 تم اختيارهم بالطريقة(العمدية). 

 

وخرج الباحث بأهم الاستنتاجات:-

1- وجود ارتفاع في مستوى هرمون الميلاتونين والجلوتاثيون في مصل الدم لدى اللاعبين عند ممارسة التدريب مساءً وكذلك عند ممارسة التدريب تحت ظروف ارتداء النظارات الشمسية.

2- وجود انخفاض في مستوى المالون داي الديهايد(MDA) في مصل الدم لدى اللاعبين عند ممارسة التدريب صباحاً تحت ظروف ارتداء النظارات الشمسية وأيضا أثناء ممارسة التدريب مساءً.

 

أما أهم التوصيات هي:-

1- التأكيد على ارتداء النظارة الشمسية عند ممارسة أي نشاط رياضي أثناء تطبيق الوحدات التدريبية في الملاعب الخارجية كون ضوء الشمس أحد المصادر لنشوء الجذور الحرة(الشقوق الطليقة) التي تسبب إتلاف الخلايا.

2-ضرورة التأكيد على التقليل من الجذور الحرة(الشقوق الطليقة) خلال ممارسة التدريب باختيار البيئة المناسبة والوقت المناسب للتدريب والتي من شأنها رفع مستوى هرمون الميلاتونين كونه أحد مضادات الأكسدة.