اثر برنامج مقترح للتدريب العقلي في بعض المهارات النفسية والأداء المهاري للاعبي كرة اليد


ملخص الاطروحة:

ان المشكلة الكبرى التي تواجه رياضي اليوم، هي حاجتهم الى اعداد عقلي جيد، اذ لا تكفي الموهبة وحدها ولا القدرة الفنية، ولا اللياقة البدنية لكي يتفوق رياضياً. انه في حاجة الى القوة العقلية والايمان بالذات وبالقدرة على التركيز في لحظات الشدة والحرج.

ومن هذا المنطلق جاءت أهمية البحث التي شخصت المهارات النفسية التي يتصف بها لاعبو كرة اليد ثم اختيرت مهارتي الاسترخاء والتصور العقلي واعتبارها من أهم المهارات النفسية للاعبي كرة اليد وصمم لهما برنامج تدريبي عقلي للوقوف على مدى تأثيره على الأداء الفني للاعبين وعلى تطور المهارات النفسية لهم من خلال الاختبارات المصممة لهذا الغرض.

كما لاحظ الباحث أن هناك عدداً قليلاً من الدراسات التي اهتمت بدراسة المهارات النفسية في المجال الرياضي بالقطر العراقي بشكل عام. وفي حدود اطلاع الباحث على الدراسات السابقة والمرتبطة بهذا البحث تبين أنه لا توجد دراسة علمية سابقة في هذا الاختصاص للعبة كرة اليد في القطر العراقي، لذا انطلق الباحث في هذه الدراسة.

وهدفت الدراسة الى:

1-     تصميم برنامج للتدريب العقلي للاعبي كرة اليد المتقدمين.

2-     التعرف على اثر برنامج التدريب العقلي على مستوى الاداء المهاري للاعبي كرة اليد المتقدمين.

3-     التعرف على اثر برنامج التدريب العقلي لبعض المهارات النفسية (الاسترخاء العضلي والعقلي، التصور العقلي) للاعبي كرة اليد المتقدمين.

4-     التعرف على مستوى الفروق البعدية بين المجموعتين الضابطة والتجريبية لبعض المهارات النفسية (الاسترخاء العضلي والعقلي، التصور العقلي) والأداء المهاري للاعبي كرة اليد المتقدمين.

للتحقق من أهداف البحث وضع الباحث الفروض الآتية:

1-     توجد فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي للمجموعتين الضابطة والتجريبية ولصالح الاختبار البعدي في مستوى الأداء المهاري للاعبي كرة اليد.

2-     توجد فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبارين البعديين للمجموعتين الضابطة والتجريبية ولصالح المجموعة التجريبية في مستوى الاداء المهاري للاعبي كرة اليد.

3-     توجد فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي للمجموعتين الضابطة والتجريبية ولصالح الاختبار البعدي في مهارات الاسترخاء العضلي والعقلي للاعبي كرة اليد.

4-     توجد فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي للمجموعتين الضابطة والتجريبية ولصالح الاختبار البعدي في مهارة التصور العقلي للاعبي كرة اليد.

5-     توجد فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبارين البعديين بين المجموعتين الضابطة والتجريبية ولصالح المجموعة التجريبية في مهارات الاسترخاء العضلي والعقلي والتصور العقلي للاعبي كرة اليد.

واستخدم الباحث المنهج التجريبي لملاءمته وطبيعة البحث، وتم اختيار مجتمع البحث بالطريقة العمدية من لاعبي نادي الفتوة لكرة اليد في محافظة نينوى (2007-2008) والبالغ عددهم (14) لاعباً وبنسبة (77.77%) من مجتمع البحث الأصلي (20) لاعباً، وتم استبعاد حراس المرمى من مجتمع البحث الاصلي وعددهم (2) لاعب، قسموا بالطريقة العشوائية (طريقة القرعة) الى مجموعتين متساوية العدد وبواقع (7) لاعبين لكل مجموعة احداهما ضابطة طبقت برنامج التدريب الاعتيادي المعد من قبل المدرب فقط، والأخرى تجريبية طبقت برنامج التدريب العقلي بالأضافة الى برنامج التدريب الاعتيادي، وتم تحقيق التكافؤ بين المجموعتين الضابطة والتجريبية في متغيرات (الطول والوزن والعمر والعمر التدريبي)، واستخدم الباحث (الاستبيان والمقابلة الشخصية والاختبارات والمقاييس واستمارة تقويم الأداء المهاري ومقياسي التصور العقلي والقدرة على الاسترخاء وبرنامج التدريب العقلي وبرنامج التدريب الاعتيادي) ووسائل لجمع البيانات والمعلومات، وتم تطبيق برنامج التدريب العقلي على المجموعة التجريبية لمدة (8) أسابيع بواقع وحدتين تدريبتين اسبوعياً، زمن الوحدة التدريبية الواحدة (10) دقائق للفترة من 6/7/2008 ولغاية 27/8/2008 وزمن البرنامج التدريبي الاعتيادي المعد من قبل المدرب (8) أسابيع وبواقع (6) وحدات تدريبية في الأسبوع، زمن الوحدة التدريبية الواحدة (90) دقيقة، وللفترة من 6/7/2008 ولغاية 30/8/2008، وذلك في القاعة المغلقة للشهيد أمجد الشيخ نوري ونادي الفتوة الرياضي - محافظة نينوى.

واستخدم الباحث الوسائل الاحصائية الآتية:

تم استخدام الحقيبة الاحصائية SPSS للحصول على:

1-     الوسط الحسابي.

2-     الانحراف المعياري.

3-     معامل الالتواء.

4-     معامل الارتباط.

5-     معامل الاختلاف.

6-     الوسيط.

7-     المنوال.

8-     اختبار (T) لمعنوية الفروق للعينات المرتبطة.

9-     اختبار (T) لمعنوية الفروق للعينات المستقلة.

10-     النسبة المئوية للتعبير عن نسبة الاتفاق.

واستنتج الباحث ما يأتي:

1-     ان برنامج التدريب العقلي ذو أثر ايجابي في تطوير الأداء المهاري للاعبي كرة اليد.

2-     تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في الأداء المهاري  للاعبي كرة اليد.

3-     تفوقت المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في مهارة القدرة على الاسترخاء العضلي والعقلي.

4-     تفوقت المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في مهارة التصور العقلي.

أوصى الباحث ما يأتي:

1-     التأكيد على استخدام التدريب العقلي لتطوير الأداء المهاري للاعبي كرة اليد.

2-     التأكيد على الجانب العقلي والنفسي عند وضع البرامج التعليمية والتدريبية للاعبي كرة اليد.

3-     التأكيد على استخدام البرنامج التدريبي العقلي في بداية الوحدة التدريبية وبفترة (10) دقائق في الأداء المهاري للاعبي كرة اليد.

4-     التأكيد على استخدام المهارات النفسية (التصور العقلي والقدرة على الاسترخاء العضلي والعقلي) مع برنامج التدريب الإعتيادي للاعبي كرة اليد.