المقالات

 

التلوث البيئي والنشاط البدني

أ.م د. ولاء فاضل ابراهيم

معاون العميد للشؤون العلمية والدراسات العليا

 

مما لاشك فيه ان نسبة التلوث ازدادت بالفترة الأخيرة وخاصة في الدول التي هي في طور التطور Developing Country  ومن المسلم به ان للتلوث البيئي تأثير على صحة الانسان. في هذه المقالة نتناول ثلاثة مواضيع الاول هل للتلوث البيئي تأثير على الرياضيين وهل هذا التأثير يكون اشد اثناء ممارسة النشاط البدني منه في وقت الراحة؟, الثاني هو مخاطر تلوث الهواء على ممارسي النشاط البدني والثالث هو ثقب الاوزون وعلاقته بممارسي النشاط البدني.

ان الاسباب الرئيسية التي تسبب التلوث عديدة ومن اهمها هو المعامل والمصانع Industry وتحتل نسبة 52% ووسائط النقل Transportation 27%. يعتبر ثاني اوكسيد الكبريت SO2) ), اول اوكسيد الكاربون (CO), اكاسيد النتروجين Nitrogen oxides)) وغاز الاوزون (O3) من اكثر الملوثات التي تتواجد بالهواء.

ارتفاع نسبة اول اوكسيد الكبريت في الهواء يؤدي الى تقلصات بالشعب الهوائية داخل الرئتين مما يؤدي الى صعوبة بالتنفس وخاصة اثناء الجو الرطب. اما بالنسبة لـ غاز اول اوكسيد الكاربون  اثبتت الفحوصات العملية ان لـه القابلية على الاتحاد مع الهيموكلوبين 200 مرة اكثر من قابلية اتحاد الاوكسجين لذلك عند استنشاق غاز اول اوكسيد الكاربون يؤدي الى تشبع في الرئتين مكوننا مركب يدعى كاربوأمينوهيموكلوبين   (Carboaminohemoglobin) هذا المركب ممكن ان يؤدي الى الوفاة بسبب عدم وصول كمية كافية من الاوكسجين بالدم. يعتقد بان الشخص الذي يمارس النشاط البدني متوسط الشدة لمدة 30 دقيقة بالقرب من الشوارع المزدحمة بالسيارات  يستنشق كمية من اول اوكسيد الكاربون تعادل تدخين نصف علبة من السجائر.

لقد اثبتت الدراسات ان الشخص الذي يمارس نشاط بدني متوسط الشدة او اقل يتنفس اكثر من وضع الراحة بحوالي 20 مرة لذلك سوف ياخذ كمية اكبر من الهواء الملوث اي يكون تاثير التلوث عليه اكبر من غير الممارسين النشاط البدني وكذلك ان الشخص عند ممارسته لنشاط متوسط الشدة يكون دخول الهواء عن طريق الفم اكبر من الكمية التي تدخل عن طريق الانف وبهذا يكون دخول الهواء مباشرة الى الرئتين دون المرور بالشعيرات الموجودة في الانف التي تعمل كفلتر لتنقية الهواء.

ان زيادة الملوثات في الجو يؤدي الى تحطم في طبقة الاوزون مؤديا الى وصول اشعة الشمس الى سطح الارض اكثر من الطبيعي اى يعني وصول اشعة فوق البنفسجية Ultra Violet اكثر الى سطح الارض وبالنتيجة عند تعرض الانسان الى هذه الاشعة يزداد احتمال حدوث الاصابه بسرطان الجلد. لذلك يكون الشخص الذي يمارس النشاط البدني باستمرار في الاماكن المكشوفة يكون معرض باصابة سرطان الجلد حتى لو كان الجو غائما لان الاشعة فوق البنفسجية ممكن ان تخترق الغيوم.

نصائحنا لكل من يرغب ان يؤدي النشاط البدني في الاماكن المفتوحة ان يختار وقت مناسب لممارسة نشاطه وهو تجنب ممارسة النشاط بين الساعة العاشرة صباحا الى الثالثة عصرا, وكذلك تجنب ممارسة النشاط البدني بالقرب من الشوارع المزدحمة بالسيارات او القريبة من المصانع.